القضايا الاجتماعية


تقدم الأرض ما يكفي لاحتياجات الجميع، ولكن ليس لجشع الجميع. نريد حكومة تخدم الناس والحيوانات. يجب أن يكون التعاطف والاستدامة هو المبدأ التوجيهي. إن مساعدة الفقراء وضحايا الجوع والعنف هي مسألة حضارية. يجب احترام حقوق الانسان. نريد ديموقراطية شفافة تُسمع فيها أصوات المواطن، حقوق الحيوان هي بطبيعة الحال والتي ينطبق عليها قانون الأضعف، وليس قانون الأقوى.

المجتمع الذي ندافع عنه يضع الاستدامة والرحمة فوق المكاسب الاقتصادية على المدى القصير. إنه يحترم حرية وخصوصية سكانها ويمنح المواطنين دورًا أكبر في صنع القرار من البنوك والشركات متعددة الجنسيات وجماعات الضغط. نريد الحكومات التي تمنح كل من الناس والحيوانات الفرصة للعيش حياة جيدة وكاملة.

ذات الصلة

حزب من أجل الحيوانات يدعو إلى حظر أوروبي على تربية حيوان المنك

طالبت السيدة آنيا هازيكامب، عضو البرلمان الأوروبي عن حزب من أجل الحيوانات، الأسبوع الماضي المفوضية الأوروبية بأنه علينا أن نضع حداً لإنتاج فراء المنك فيما إذا أردنا أن نمنع ظهور أوبئة جديدة في المستقبل, مخاطبة إياهم قائلة: "قوموا بفرض حظر أوروبي على تربية حيوان المنك في أسرع وقت ممكن, إلا إذا كنتم تعتقدون بأن تربية هذه الحيوانات من أجل فرائها ومن ثم قتلها بشكل جماعي هو أكثر أهمية من صحة موظفي أو ج...

أخبار