المخاطر الصحية الكبيرة للحم الكنغر


٤ يناير ٢٠١٦

تيم: وقِّف استيراد لحم الكنغر

تريد ماريان تيم أن يتم استبعاد منتجات الكنغر من هولندا وأوروبا من الآن فصاعدا. ويرتبط إنتاج لحوم الكنغر في أستراليا بإلحاق ضرر جسيم في مجال رعاية الحيوان، مثل ضرب الحيوانات الصغيرة بالهراوات وترك الكناغر بجروح بليغة قبل موتها. إضافة إلى ذلك، تصطحب هذه اللحوم أيضا مخاطر صحية جسيمة. لذلك يطرح PvdD أسئلة البرلمان من أجل حظر استيرادها.

Kangeroes

قتل الكناغر لأجل اللحوم يلازم مشاكل صحية خطيرة. ويتم قتل الكنغر الصغير بالهراوات لأن الحكومة الأسترالية تجد هذا الأسلوب الأكثر إنسانية. كما يتم إطلاق النار على الآباء والأمهات، وتُترك الكناغر الصغيرة وحدها فإما أن تقع ضحية لحيوان مفترس أو تموت جوعا. وبالإضافة إلى ذلك، يتم ترك الكنغر وهو جريح عندما يكون مصاب في جهة أخرى من الرأس. يجب السماح ببيع لحم الكنغر فقط إذا ما تم قتله عن طريق إطلاق النار في رأسه.

الإشريكية القولونية والسلمونيلا

إلى جانب الأضرار الجسيمة المُلحقة برفاهية الحيوان، يجلب لحم الكنغر في الوقت نفسه مخاطر كبيرة على الصحة العامة. فمن خلال العديد من الدراسات تبيّن أن هذه اللحوم قد تكون ملوثة بنسب عالية من الإشريكية القولونية (بكتيريا الأمعاء الغليظة) والسلمونيلا والتوكسوبلازما.

ووفقا لبحث أجرته هيئة سلامة الأغذية الأسترالية، فإن صناعة لحوم الكنغر الأسترالية لا تحترم معظم قواعد النظافة الأساسية. تُعلق الجثث بالسنانير الصدئة، تمكث الحيوانات الحية والميتة في نفس المكان، هناك نقص في المياه والنظافة والمخاطر المتزايدة للتلوث المتنقل.

حظر استيراد كاليفورنيا وروسيا

في الوقت الذي فرضت فيه دول أخرى مثل روسيا وولاية كاليفورنيا الأمريكية بالفعل حظرا على الواردات، تستورد هولندا تقريبا 800.000 طنا من منتجات الكنغر. وهي زيادة قدرها 40٪ منذ عام 2007، وتغطي حوالي 17٪ من إجمالي الإنتاج الأسترالي. لتكون بذلك هولندا واحدة من أهم عملاء لحوم الكنغر في العالم.

ولهذا دعت زعيمة PvdD ماريان تيم أثناء الأسئلة البرلمانية لفرض حظر على استيراد منتجات الكنغر: “قتل الفقم عن طريق ضربها حتى الموت قد أدى إلى وضع نهاية لاستيراد فرو الفقم. الآن يتم استخدام نفس الأسلوب الشنيع مع الكناغر، ما يستلزم أيضا هولندا وأوروبا بقول لا للحم الكنغر. فقد تم التأكيد بالفعل على أن أكل لحم الكنغر يجلب معه مخاطر صحية كبيرة بسبب مختلف البكتيريات الخطرة “.

يعمل PvdD سويا مع حزب العدالة من أجل الحيوان في أستراليا.