نجاح أوروبي للحزب من أجل الحيوانات: بحث مستقل ومنع إختبار سم الزراعة على الحيوانات


٢٢ يناير ٢٠١٩

وافقت أغلبية البرلمان الأوروبي الأسبوع الماضي على توصيات لجنة خاصة للمبيدات. شارك الحزب الهولندي من أجل الحيوانات في اللجنة وقدم توصيات حادة في اللجنة: سم أقل، مزيد من الشفافية والاستقلالية ووضع حد للاختبارات الحيوانية لتقييم سلامة السموم الزراعية.


البرلمانية الاوربية من اجل الحيوانات آنيا هازكمب

وافق البرلمان الأوروبي على توصية لجنة المبيدات حيث أن أوروبا يجب أن تكون شفافة ومستقلة عن الصناعة في تقييم السم الزراعي إذا ما كان آمن للاستخدام. بالإضافة إلى ذلك ، يجب استخدام كمية أقل من السم ويجب إنفاق المزيد من الأموال على البدائل غير الكيميائية للسموم الزراعية. يجب حظر استخدام السموم الزراعية في الأماكن العامة مثل المنتزهات والمدارس والملاعب.

الغليفوسات

تم إنشاء لجنة المبيدات الخاصة بعد موافقة الاتحاد الأوروبي المثيرة للجدل على الغليفوسات السامة الزراعية ، والتي من المرجح أن تكون مسرطنة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. البرلمانية الأوروبية لحزب من أجل الحيوانات آنيا هازكمب كانت من المبادرين بالجنة وقامت أيضا بالمشاركة فيها. بهذا تمكنت من التأكد من أن اللجنة أجرت تحقيقاً نقديًا ودقيقًا.

يتعين على الخبراء تحت طلب اللجنة الخاصة الآن إعادة تقييم إذا ما كانت سلطات الاتحاد الأوروبي قد قامت بعملها بشكل جيد في تقييم خصائص مادة الغليوفوسات المسببة للسرطان. كان من المعروف سابقاً أن معاهد الاتحاد الأوروبي لم تقم بأبحاث مستقلة عند تقييم الآثار الصحية للغليوفوسات ، ولكنها أخذت أكثر من 500 صفحة بطريقة مضللة من الدراسات التي قام بها منتجو السموم أنفسهم.

البرلمانية الاوروبية آنيا هازكمب تجد ان لجنة المبيدات تقوم بتوصيات جيدة من أجل تحسين تقييم السم في المستقبل. ”منتجو السموم مثل مونسانتو يجب ابعادهم أكثر وعدم السماح لهم بتنفيذ كل البحوث. يجب على العلماء أن يكونوا أكثر وضوحا حول مصالحهم لضمان عدم وجود اجندة خفية. هذه هي التوصيات لتفادي بحوث غير موثوق فيها عند تقييم مخاطر مثل الغليفوسات.” تقول هازكمب.

أما بالنسبة لحزب من أجل الحيوانات كان يجب على لجنة المبيدات أيضا أن تأخذ مسافة من التقييم الغير مشروع للغليفوسات. “أثبت خبراء الانتحال بشكل قاطع وفعال أن سلطات الاتحاد الأوروبي لم تقدم أي تقييم صالح يجعل الموافقة على غليفوسات شرعي. الشك الكبير حول هذا السم يبقى. لهذا ينبغي تطبيق المبدأ الوقائي: منتوج لا يظمن السلامة ليس له مكان بيننا او في طعامنا او في بيئتنا. غليفوسات ينبغي أن يؤخذ من السوق،” حسب هازكمب.

لا لإختبار السم على الحيوانات

عضو البرلمان كانت ايضا مسرورة حيث أن اقتراحاتها حول ابدال التجارب على الحيوانات بطرق خرى قد تم أخذها من طرف لجنة المبيدات. ” لا يمكن الاساءة للحيوانات من اجل إثبات ما يسمى سلامة السم. بمبادرة من حزب من اجل الحيوانات دعت لجنة المبيدات الى تجارب خالية من الحيوانات والبرلمان الاوروبي وافق الآن على ذلك بحق..