مؤتمر دولي ناجح في مدريد حول قضية الكلاب الضالة


١٠ أكتوبر ٢٠١٧

في مدريد، نظم الحزب الهولندى من أجل الحيوانات (PvdD) نهاية الأسبوع المنفرط مؤتمرا دوليا حول قضية الكلاب الضالة بالاشتراك مع الحزب الشقيق الاسبانى PACMA. وتمكن ممثلي الأحزاب ومنظمات رعاية الحيوانات القادمين من أكثر من 20 بلدا من تبادل الخبرات بهدف تحسين وضعية الكلاب الضالة بنهاية المطاف في جميع أنحاء العالم.،

خلال المؤتمر الذي عقد ابتداء من 29 سبتمبر إلى فاتح أكتوبر، تبادل المشاركون من جميع أنحاء العالم – من إسبانيا إلى تايوان، من جورجيا إلى أستراليا ومن كولومبيا إلى الإكوادور – المعرفة وألهم بعضهم البعض للتوصل إلى حلول ملائمة للحيوانات من خلال السياسة لمشكلة الكلاب المتشردة في جميع أنحاء العالم. وقد شارك خبراء بارزون من التحالف الدولي ICAM خبراتهم مع الضيوف الحاضرين.

وكانت التجارب التي تبادلتها مختلف المنظمات الدولية لرعاية الحيوان من البلد الأصيل مثيرة جدا للاهتمام. وهكذا، فقد تكلمت منظمة أوكرانية عن أدواتها المبتكرة والفعالة للغاية، ولكن أيضا آليات رقمية رخيصة لأجل تسجيل ومراقبة الحيوانات المتشردة، ما يسمونه الهوية الحيوانية. كما تحدثت سالي قداوي عن أسلوبها الشخصي، الفريد والناجح في إشراك المجتمعات المحلية بمدينة طنجة المغربية في تحسين حالة الكلاب هناك. وبيّنت أنه إذا ما كنا نهتم جيدا بالحيوانات، فإن حال الناس سيكون أفضل.

محاضرة ماريان تيم

محاضرة ماريان تيم كانت جزءا من المؤتمر. وبصفتها مؤسسة ورئيسة الحزب الهولندي لأجل الحيوان، تحدث تيم في غرفة متحف غالديانو المكتظة بالحاضرين، عن دور الحزب في متابعة النقاش حول حقوق الحيوان، سواء في هولندا أو خارجها. وأوضحت الحاجة إلى التأثير السياسي لتحسين وضع الحيوانات، الطبيعة والبيئة. وعلى ما يبدو، تلك مواضيع حية في مدريد، لأنه تم بيع محاضرة تيم كليا.

حركة دولية متطورة

يعتبر الحزب من أجل الحيوان أول حزب سياسي في العالم الذي لا يضع مصالح الإنسان قصيرة المدى كمحور مركزي، بل الكوكب بأكمله وسكانه. فقد حصد الحزب نجاحات كبيرة في الإنتخابات ويتوفرالآن على 53 عضوا، من بينهم خمسة في البرلمان الهولندي، واثنان في مجلس الشيوخ الهولندي، وواحد في البرلمان الأوروبي. ويوجد حاليا 18 حزبا لأجل الحيوانات في جميع أنحاء العالم.

ترجمة: ن. ط